Saturday, June 2, 2007

!!..لا مؤاخذة .. مبحبش نجيب محفوظ



2007مجلة كلمتنا - يونيو

تخيل نفسك قاعد على القهوة أمامك زبادي خلاط وفي يدك ليّ الشيشة التفاح وأصدقائك يتراصون حولك في صورة كربونية حيث المشروب أمامهم والليّ في أيديهم تنفسون جميعا دخان الغضب والكبت والعيشة واللي عايشنها في إيقاع منتظم بين كركرة وكحة ( رغم انكم فرافير بتشربوا تفاح ) وتنظرون أو تبحلقون في السماء السوداء بلا أي هدف .. وإذ فجأتن تلقي إلى أصدقائك الأوغاد بتلك القنبلة التي ستجعلهم يتخلون عن نظرة البلاهة في سماء المدينة اللي لسة سوداء وينظرون إليك بميكس نظرات بين استعجاب و دهشة واستنكار ما تقوله أيها الغبي الجاهل ثم تتحول تلك النظرات في ثوانٍ قليلة إلى نظرات غضب وتبدأ الأصوات في العلو بعبارات الشتيمة والنعت بالجاهل والغبي وقاموس شتائم الشباب المتطور دائما والذي يمنع حياء هذا الإصدار من ذكره .
لقد نجحت يا عزيزي في أن تثير أصدقائك وتجعل لجلستكم على كراسي القهوة معناً وحياة ولو كانت عبثية ..
يا جماعة أنا مبحبش نجيب محفوظ ولا اللي بيكتبه..!!
نسيت أن أخبركم أن الأوغاد أصدقائي ( اللي انت مش محتاج تتخيل إنهم أصدقائك ) ينقسمون إلى عدة فئات فمنهم طلاب الكليات النظرية والذين يعتمدون على مصدر ثقافي واحد بجانب الريس برايز وهو ملازم ليلة الإمتحان التي يشتروها من المكتبة الكائنة بجوار الكلية.
الفئة الأخرى هم طلبة كليات القمة وطبعا لا داعي لإخباركم بأن تلك الكليات زي الفريك متحبش شريك فهم دائما منكفين على الملازم والكتب وفسحتهم الوحيدة هي المسافة التي يقطعوها بين المعمل الفلاني والسكشن العلاني ويا سلام لو ساعة فضا تجمعهم مع معشوقتهم الشيشة التفاح على القهوة التي تبعد عن منزلهم بمحطة لزوم الإحتياط عشان محدش من قرايبهم أو من محبي الفتنة يشوفهم..!! اذن هم أيضا لا وقت لديهم ولا رغبة في القراءة.
النوع الثالث هم الأوغاد الذين أنهوا فترة تعليمهم وتفرغوا تماما للقهوة والشيشة ووصلة النت وهؤلاء طبعا كل علاقتهم بالقراءة الآن هي تذكر أيام الدارسة وفترة الطفولة التي قضوها في أحضان ميكي جيب وفلاش..!!
ولأنك يا عزيزي انسان تتميز بالخبث فقد ألقيت عليهم جملتك الخالدة وأنت تعلم علم اليقين كل المعطيات السابقة وأنهم جميعا تنحصر علاقتهم بنجيب محفوظ كما تنحصر أنت علاقتك بالسجاير المارلبورو ( تسمع عنها بس ولو الظروف تسمح بتشتريها فرط ) هم أيضا علاقتهم بنجيب محفوظ لا تتعدى مشاهدة أفلام بين القصرين وقصر الشوق وحط عليهم الكرنك وطبعا انتوا عارفين شعبية الفيلم الأخير عند الشباب عاملة ازاي.
نعود إلى صورة الأوغاد وهم ينظرون إليك شزرا وندوس paly عشان المشهد يكتمل.. أعلاهم صوتا وأسلطهم لسانا يخرج عليك بالكلمة الإعتراضية الشهيرة ويرمي بالليّّ على الترابيزة ويقول لك : متحبش مين ؟؟!! وانت تعرف إيه عن نجيب محفوظ يا جاهل انت ؟! .. الآخر يرسم ابتسامة سخرية مصطنعة وبهدوء الإنسان المثقف الواثق يحدثك ودخان الشيشة يخرج من فمه وأنفه بشكل متقطع : وإيه اللي مش عاجبك في نجيب محفوظ يا حبيبي؟ .. ودون أن ينتظر وغد آخر أن أنطق ( وكنت بصراحة مش ناوي أرد فقد كان كل همي هو مراقبة ردود أفعال أصدقائي ) ياعم هو عمره قرأ لنجيب محفوظ أصلا .. يابني بقر انت ( موجها حديثه إلى العبد لله ) نجيب محفوظ دا أديب عالمي واخد جايزة نوبل ويكفيك فخرا يا جاهل إنه عاش طفولته هنا في العباسية ( حاكم أخوكم من العباسية).
يا جدعان أنا مبحبش نجيب محفوظ متهيألي دا حقي ( قلتها ببرود شديد مصحوب بإبتسامة استفزت اصدقائي ) وقبل أن يخرج علي أحدهم بمصطلح جديد من قاموس الأباحة التفت إلى رجل أربعيني العمر ذو لحية طويلة ووجه أسمر: إنت عندك حق يا أستاذ .. الله ينور عليك ثم التفت موجها حديثه إلى الأوغاد: حد فيكم قرأ أولاد حارتنا وشاف البلاوي اللي فيها عشان تدافعوا عن نجيب محفوظ أوي كده .. حد فيكم أصلا قرأ ولو رواية واحدة لنجيب محفوظ .. لعلمكم أنا مبحبش لا نجيب محفوظ ولا يوسف السباعي ولا إحسان عبد القدوس ..
ساعتها قررت أنا أو قررت أنت أن ينتهي الحوار رحمة بالأوغاد وقمت بالقاء جملة خالدة أخرى : الحساب يا سعيد.
على فكرة وعشان محدش يفهمني غلط كل الأساتذة اللي سبق ذكرهم لهم مني كامل الإحترام والتقدير لكن كل الحكاية إني كنت عايز أنكش إصحابي واثبت لنفسي حاجة .
في الآخر بقى هسأل سؤال صغير .. هما أصحابي عملوا كده ليه ؟؟!!

10 comments:

sosa said...

في الآخر بقى هسأل سؤال صغير .. هما أصحابي عملوا كده ليه ؟؟

ودى محتاجة سؤال
فذلكة طبعا


بس سيبك من الشيشة عشان المدونة بقت كلها دخان وتخنق

شباب روش طحن said...

يعني أنت عارف في جينات المصرين جين أسمه الفتي أي الفتوة حتي لو لم يكن هناك علم مجرد الرد في حد ذاته يعتبر شيء كويس وده طبعا ناتج عن الفراغ الذي نعاني منه كشباب ولكن أنا غلط غلط كبير في تعليقي ده؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مشربية said...

الله يا صبري بجد انت عارف اللي عجبني بجد انك بتيحكي الواقع تيجي جنب اي حد قاعد و في فمة الشيشة و يكون بيتكلم معاك و فجأة الدخان يطلع من فمة و انفة في تقطع و يتكلم و هو منجعص علي الكرسي و هو اصلا مش فاهم اي حاجة في حياتة برافوا يا صبري بجد تحفة
بس فاكر لما اتكلمنا انا و انت و ماجد عن نجيب محفوظ بعد ندوة نبيل فاروق و كانت عن رواية دنيا الله اللي مكتوب عليها قصة قصيرة بس للاسف هي مش قصة قصيرة و دة لا يقلل من نجيب محفوظ السؤال دلوقتي دي غلطة مين ؟؟؟
الف شكر يا ريس انك جعلتني ابتسم

شباب روش طحن said...

علي فكرة كان عندكوا حق لما سبتوا أحمد عبد الهادي

Anonymous said...

انا حسيت ان الموقف حقيقي و انت بتتكلم .. حتى كان نفسي اعرفهم بالاسم .. و تخيلت كل واحد مين كمان هههه...حقك تحبه او متحبوش لكن انا بحبه

محمد حمدى said...

موضوع حلو ياصبرى بس كنت متوقع شويه استفاضه فى شرح حقك الطبيعى فى عدم حب نجيب محفوظ , بما انى يعنى واحد من الى قروا لمحفوظ ومش بيدافعو عنه لمجرد انو محفوظ

بس بجد رائع

منتظر جديدك

أحمد مختار عاشور said...

موضوع مش فاهم منه حاجة يا صبرى
انا بحب نجيب محفوظ و بعشقه كمان
و انت حقك تكرهه و تلعنه حتى
بس وضح
ليه؟

صبري سراج said...

شكرا لكل اللي شرفوني وردوا

ـــــــــــــــــــــــــــ

محمد حمدي وعاشور .. انا مش بكره نجيب محفوظ الفكرة هنا يا عاشور في إني بتكلم على اكتر من حاجة .. ادعاء المعرفة عند الكتير منا .. وتقديس بشر زي نجيب محفوظ او ام كلثوم او او رغم ان ربنا سبحانه وتعالى لم يتفق عليه !!

كمان الناس اللي بتتعامل مع مصادر دينية مش موثوق فيها او بمعنى اصح أصحاب أفكار متجمدة

يارب تكون فكرتي وصلت .. وفعلا يا جماعة انا مش بكره نجيب محفووووووووظ

عمرو غريب said...

والله هي في الاول و الاخر وجهات نظر وانا بحترم وجة نظرك

ماجد ابراهيم said...

الموضوع جميل فعلا يا صبرى
وفيه سخرية مميزة على الفذلكة وادعاء المعرفة
أنا عن نفسى وزى ما محمد العسكرى قال يوم ما اتكلمنا فى النقطة دى سوى ...
ان أى شخص مهما كان قابل للنقد مهما كانت مكانته
وانا لم أقرأ كثيرا لنجيب محفوظ لكنى قادر على ان اقول انه لم يجذبنى فى أى مرة قرأت له فيها لأكمل كتابه

بينما واحد زى توفيق الحكيم لايمكن احط عينى على اول كلمه فى كتابه الا لما انهى الكتاب

والموضوع كله اسلوب واذواق
وكل واحد وزوقه والاسلوب اللى بيحب يقراه فى الكتابة ..

*** حاجة للاخ شباب روش طحن .. ايه دخل موضوع احمد عبد الهادى فى الموضوع ده تعالى مدونتى نتناقش على عبد الهادى براحتنا
ده حكايته سودا وأيامه ما يعلم بيها الا ربنا
تعالالى ...!!!!!!0